هل تورّم القدمين من أعراض احتباس السوائل في الجسم؟

صحة
23 نوفمبر 2022
هل تورّم القدمين من أعراض احتباس السوائل في الجسم؟
صحيح

تحقيق مسبار

يعاني كثير من الناس من احتباس السوائل في الجسم، وهي حالة تحدث لأسباب مختلفة، فهل احتباس السوائل في الجسم خطير؟
تجيب المقالة التالية على هذا السؤال، وتوضح ماذا يعني احتباس السوائل، وأهم أسبابه وأعراضه، بالإضافة إلى أضرار وطرق تجنب وعلاج احتباس السوائل في الجسم.

صورة متعلقة توضيحية

ماذا يعني احتباس السوائل؟

يُشير مصطلح احتباس السوائل إلى حالة احتباس الماء في الجسم التي تُعرف أيضًا بالوذمة، وتعتبر مشكلة صحية متعددة أسباب الحدوث، وتتراوح أسبابها ما بين البسيطة والخطيرة. ويحدث احتباس السوائل في الجسم عادةً عند تراكم السوائل خارج الأوعية الدموية، تاركًا تورُّمًا وانتفاخًا في الجسم. ولكن قد يحدث في مناطق أخرى من الجسم مثل المعدة في حالة تُعرف بالاستسقاء، أو في الرئتين وهو ما ينجم عنه الوذمة الرئوية، أو حول الرئتين أي في منطقة الصدر لينتج عن ذلك ما يسمى بالانصباب الجنبي.

أسباب احتباس السوائل في الجسم

يعتمد جسم الإنسان على نظام معين في عملية تنظيم مستويات الماء فيه، وتتوزع المهام ما بين الهرمونات والأوعية الدموية والقلب والجهاز البَولي، والكلى والكبد في عمليات التنظيم والتوزيع المستمرة للسوائل في الجسم. وعند الحديث عن أسباب احتباس السوائل في الجسم، فمن المؤكد أن الأسباب تتضمن وجود خلل في عمل أحد هذه الأجهزة الحيوية.
وتختلف أسباب احتباس السوائل في الجسم، وأهمها:

  • الإصابة بأمراض في القلب، مثل اعتلال عضلة القلب أو قصور القلب، إذ يصبح القلب غير قادر على ضخ الدم بشكل جيد، وبالتالي احتفاظ الجسم في الماء بنسب غير طبيعية.
  • الإصابة بمرض الرئة المزمن.
  • وجود مشكلات في عمل الغدة الدرقية.
  • سوء في التغذية، أو تناول الكثير من الصوديوم عن طريق ملح الطعام أو المشروبات الغازية، والذي يعد أحد أهم أشهر أسباب احتباس السوائل في الجسم.
  • تناول بعض الأدوية التي يكون احتباس الماء أحد أعراضها الجانبية، مثل مضادات الاكتئاب أو الستيرويدات القشرية، وبعض أدوية القلب وضغط الدم، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • وجود مشكلات في الجهاز الليمفاوي.
  • تراكم الدهون في منطقة الساقين.
  • التغيرات الهرمونية نتيجة الحمل، والتغير في الوزن الذي يطرأ على السيدات في تلك الفترة مما يقلل من الحركة لديهن.
  • وجود زيادة غير طبيعية في الوزن.
  • الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الوقت، إذ تحافظ الجاذبية في العادة على الدم في الأطراف السفلية من الجسم، لذلك من المهم الإشارة إلى أهمية الحركة المستمرة والنهوض المستمر كونهما يزيدان من حركة الدورة الدموية في الجسم.
  • التعرض لجلطة في الوريد، وهي حالة طبية طارئة تتسبب في تورُّم الساق واحتباس الماء في الجسم.
  • وجود مرض في الكلى، إذ تتسبب أمراض الكلى المزمنة في احتباس السوائل في مناطق معينة من الجسم كالذراعين والساقين، تمتنع فيها الكلى عن تصفية السوائل بالشكل المطلوب وهذا ما يجعل السوائل متراكمة في الجسم.
  • اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية.
  • الإصابة بتليُّف الكبد، إذ يتسبب الضغط المستمر على الكبد وانخفاض إنتاج الكبد للبروتينات إلى احتباس الماء في الجسم.

أعراض احتباس السوائل في الجسم

من أهم أعراض احتباس السوائل في الجسم ملاحظة تورُّم القدمين، إذ بطبيعة الحال يتجمَّع الماء المُحتَبَس في الأجزاء القريبة من الأرض خاصةً عند الجلوس أو الوقوف، وحتى عند الاستلقاء على السرير يصبح مُتَجَمعًا في المناطق المُلامِسَة للسرير. ولكن تبقى هناك مجموعة من الأعراض الأخرى، فيما يلي أكثرها شيوعًا:

  • تبدو المناطق المُحتَبَسَة بالسوائل منتفخة، وعند الضغط عليها تترك خلفها حفرة.
  • يصبح الجلد مشدودًا وأكثر امتدادًا ولمعانًا.
  • تصبح الأحذية والملابس ضيقة بسبب الانتفاخات التي طرأت على الجسم.
  • الشعور بعدم الارتياح عند ارتداء الإكسسوارات كالخواتم والساعات.
  • الشعور بثقل في اليدين والساقين بسبب وزن الماء الزائد في الجسم.
  • الشعور بأن البطن ممتلئ.
  • صعوبات وضيق في التنفس.
  • ألم في الأطراف والمفاصل.

هل احتباس السوائل في الجسم خطير؟

لا يمكن الجزم بأن احتباس السوائل في الجسم أمر خطير دائمًا، كما ولا يمكن تجاهل احتمالية خطورته في حالات معينة. وبناءً على ذلك يمكن القول أن احتباس السوائل في الجسم قد يكون خطيرًا أو علامةً على وجود حالة صحية خطيرة في حالات معينة أهمها:

  • فشل في القلب.
  • فشل كلوي.
  • أورام ليفية رحمية.
  • مرض في الكبد.
  • تجلط دموي في الساق أو الذراع مصحوبًا بالألم. 

وتتعدد الأمراض الصحية الخطيرة التي يعبّر الجسم عن وجودها من خلال احتباس السوائل في الجسم، فعلى سبيل المثال هناك حالة تعرف بفشل القلب الاحتقاني، يتوقف فيها القلب عن العمل بالشكل المطلوب، فيتغير ضغط الدم ويصبح هناك احتباس للسوائل في الجسم، ولكنه قد يستمر ليحدث مشكلات في التنفس وضغط على القلب فيكون مُهددًا للحياة.

كما وقد يكون احتباس السوائل عرَضًا مؤقتًا وخفيفًا، في حال كان ناجمًا عن رحلة سفر طويلة على سبيل المثال، أو في حال استمر لأيام قليلة واختفى بعد ذلك.

أضرار احتباس السوائل في الجسم

يؤدي استمرار وتفاقم احتباس السوائل في الجسم لإحداث أضرار كبيرة لا يُحمَد عقباها، وتكمن أهم أضرار احتباس السوائل فيما يلي:

  • أحد أضرار احتباس السوائل في الجسم احتمالية تأثيره على الدماغ في حالة تُعرف باستستقاء الرأس، إذ يتعرض فيها الشخص لأعراض خاصة كالتقيؤ وصعوبة في الرؤية وخلل في التوازن، إلى جانب الصداع الأمر الذي يجعله مهددًا للحياة.
  • تتعرض النساء خلال فترة الحمل لمشكلة احتباس الماء، وهي حالة غير خطيرة في العادة، وتنتهي بمجرد انتهاء الحمل، ولكنها قد تتسبب بتسمم الحمل في حال كان الاحتباس شديدًا، كونه أحد أشكال ضغط الدم الضار بصحة كل من الأم وجنينها.
  • من أضرار احتباس السوائل في الجسم حدوث ارتفاع في ضغط الدم، إذ تعمل السوائل على زيادة عمل القلب بجهد أكبر من الطبيعي وبالتالي يرتفع ضغط الدم.
  • من الممكن حدوث ضيق في التنفس عند دخول السوائل المُحتَبَسَة إلى الرئتين.

علاج احتباس السوائل في الجسم

في حال كانت مشكلة احتباس السوائل مستمرة ومتكررة وتأتي بشكل مفاجئ و غير طبيعي، يصبح علاج احتباس السوائل في الجسم أمرًا ضروريًا وعاجلًا، ونتيجة لذلك يتوجب زيارة الطبيب، إذ يقوم الطبيب أولًا بتشخيص حالة المريض لمعرفة أسباب احتباس السوائل في الجسم، وعند التعرف على السبب تصبح عملية العلاج أسرع وأسهل. وهناك أدوية وإرشادات يصفها الطبيب لعلاج احتباس السوائل في الجسم مثل:

  • مُدرات البول، تساعد الجسم على التخلص من الصوديوم والسوائل المُحتَبَسَة في الجسم عن طريق البول.
  • المكملات الغذائية.
  • الجوارب الضاغطة.
  • علاجات احتباس الماء. 

العلاجات المنزلية لاحتباس السوائل في الجسم

يجدر القول أن كثير من الناس يلجؤون لعلاج احتباس السوائل في الجسم منزليًا من خلال:

  • اتباع نظام غذائي قليل الصوديوم بكمية لا تزيد عن 2300 مليجرامًا في اليوم الواحد، ومحاولة تجنب الأطعمة المُعلَّبَة.
  • الإكثار من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، والتي من شأنها التقليل من مستويات الصوديوم في الجسم.
  • تناول مكمل فيتامين B6 والذي تبيَّن قدرته على التخفيف من أعراض احتباس الماء ما قبل الحيض.
  • تناول الأطعمة البروتينية، لقدرة البروتين على الحفاظ على توازن الجسم والسوائل في مجرى الدم.
    الحفاظ على القدمين وتثبيتهما بشكل يبقيهما مرتفعتين عن الأرض وأعلى من مستوى القلب.
  • ارتداء ملابس ضاغطة، وتدليك وتمسيد الأنسجة.

نصائح لتجنب احتباس السوائل في الجسم

على الرغم من استحالة منع حدوث احتباس السوائل في الجسم في حالات صحية معينة، إلا أنه لا ضير من ذكر مجموعة لأهم النصائح التي يمكن العمل بها، لتجنب حدوث احتباس السوائل في الجسم:

  • الحفاظ على إدارة وزن الجسم دون تعريضه لأمراض السمنة وأعراضها الخطيرة.
  • الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • تجنُّب الوقوف والجلوس لفترات طويلة للحفاظ على دورة دموية نشِطَة على الدوام، وفي حال كان الشخص يعمل طيلة اليوم مُضطرًا للجلوس على مكتب يمكنه القيام والجلوس بين وقت لآخر لتجنب مشكلة احتباس السوائل في الجسم.
  • تجنب الأماكن ذات درجات الحرارة العالية مثل الساونا وحمامات الماء الساخنة.

اقرأ/ي أيضًا:

هل هناك شروط قبل تحليل السكر التراكمي؟

هل هناك أضرار لشرب الماء بكثرة؟

هل يمكن علاج احتباس الغازات في البطن منزليًا؟

هل شرب الماء بعد الأكل يسبب الكرش؟

مصادر مسبار

شارك هذا التحقيق على